أخبار عاجلة
الرئيسية / مجلة أخبار الدنيا / آراء و إبداعات | مجلة أخبار الدنيا / خالد الشيباني ملك المفآجات في”ابن غير شرعي” ثان روايات ثلاثيته “تركة العم حساب” | بقلم مجدي طه

خالد الشيباني ملك المفآجات في”ابن غير شرعي” ثان روايات ثلاثيته “تركة العم حساب” | بقلم مجدي طه

ياللمفاجآت”..

      هكذا تحدثك نفسك بمجرد انتهائك من قراءة رواية إبن غير شرعى ثان روايات ثلاثية تركة العم حساب للأديب خالد الشيبانى والذى نمت مكتبته كثيرا فى الثلاث سنوات الأخيرة نموا كبيراً ملحوظاً يجعلك تنظر لكاتب كبير رغم كونه مازال في الثلاثينات من عمره.

فى هذه الرواية يتبع الكاتب منهجية “يُقرأ الكتاب من عنوانه” ويطبق النظرية حرفياً لدرجة تجعلك تتوهم في البداية أنك تقرأ أحداثا مكشوفة ومحروقة ، ولكن كعادته دائماً يبهرنا الفنان خالد الشيبانى بكمٍّ كبير من المفاجآت فى روايته الثانية من ثلاثية تركة العم حساب.

الحقيقة منذ قراءتى للسطور الأولى وحتى نهاية الثلث الأول من الرواية وأنا أحصد الملاحظات واحدة تلو الأخرى ، وشعرت أن الرواية ليست على مستوى سابقتها رواية الوصية أول روايات الثلاثية خاصة وأن الكاتب أوهمني أن توقعاتى فى الثلث الأول لمرتكب الأحداث كانت صحيحة تمامأ ، وهذا ما ولد لدي إحساساً بأن الكاتب فقد بوصلة الإثارة الناتجة عن الغموض والبحث عن حل اللغز ، حتى أننى خشيت أن أكون أتصيد الأخطاء للكاتب عمداً وهذا بالطبع مالم يكن يحدث ، ولكن كثرة الملاحظات هى ما ولدت هذا الشعور بداخلى، لتبدأ المفاجآت الجديدة في الثلث الثاني من الرواية بتغيير كل ما بنيته من أفكار طوال قراءتى للأحداث لأكتشف أن كل هذه الملاحظات ما هى إلا أفخاخ متعمدة ليقع فيها القارئ ، وقد برع الكاتب بذلك هنا فى صنع التواءات متداخلة و متعددة للتمويه على القاريء وصنع الحبكة بطريقة توهمه بأشياء خلاف ما تجرى عليه الأمور.

       ما أن أنهيت قراءتى لها حتى وجدتنى مستمتعاً ومتشوقاً للرواية الثالثة بنفس القدر الذى كنت متشوقاً فيه لمتابعة الرواية الثانية .. و ذلك بفضل المفاجآت المتوالية لرواية ابن غير شرعي“ثان روايات ثلاثية “تركة العم حساب” .

ترددت كثيراً و أنا أكتب تجربتى مع قراءة الرواية خوفاً من أن أتملق الكاتب بجمل الإشادة لكونه صديقاً عزيزاً ، حيث من المعروف عني أنى حين أقول رأياً فأنا لا أجامل أبداً وأنتقد نقداً لازعاً قد يغضب من أنقد عمله، وهذا ما جعلنى متردداً بين أن أكتب أو أن ألتزم الصمت.

لكنى بالطبع حسمت أمرى مع السطور الأخيرة للرواية ووجدت الكلمات تتدفق مندفعة دون سيطرة لتشيد بحنكة الكاتب فى جعلك تظل مندهشاً مع السطر الأخير للنهاية ومترقباً لمتابعة بقية الأحداث حتى وإن كانت لديك بعض التوقعات فستظل تشكك فيها بنفسك و هذا ما أجاده الكاتب هذه المرة أيضاً .

وأنا أنتظر من الآن نهاية الثلاثية وقراءة الجزء الثالث منها “الميراث المفقود”. تحياتى لكاتبنا الكبير وتهانئى الحارة لازدهار مكتبته وطباعة إصدارات جديدة من دواوينه الشعرية ورواياته ؛ كل الحب والتقدير ودعواتى له بالتقدم دائماً .

(إقرأ مقالي السابق تجربتى مع رواية الوصية – من ثلاثية “تركة العم حساب”)

شاهد أيضاً

حوار | الفنانة المغربية نوال عبد العزيز: لدينا تجارب مسرحية تفوق اوروبا بمراحل .. ولكن ! | مجلة أخبار الدنيا

ممثلة ومخرجة مغربية ، شاركت مؤخرا فى مهرجان القاهرة الدولى للمسرح التجريبى فى دورة اليوبيل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *