أخبار عاجلة
الرئيسية / من أعماله / قصائد / رحيل المجرة / واستمر الشعر قهراً – خالد الشيباني

واستمر الشعر قهراً – خالد الشيباني

يستمرُّ الشعرُ قهراً

يكتبُ الأبياتِ بي ليلاً نهاراً

دميةٌ في كفهِ أصبحتُ أحيا

حينَ ينوي الحزنَ أحزنْ

يفرحُ البسماتُ تأتي

ينشرُ الضحكاتِ جداً

يرغبُ الرقصَ معي أرقص فوراً

كلَّما حاولتُ أنْ أهربَ يبكي بجنونٍ

هل مللتَ الشعرَ حقّا ؟

قالها والصوت مبحوحٌ وقفتُ

سدّد السهم لظهري وأسرتُ

فانفعلتُ

بل وثرتُ

ورجعتُ

وبقيتُ

ما عصى قلبي لحكم الشعر أمراً

***

جلسَ الشعرُ كقاضٍ

قال لي : يا نذلُ أقبلْ

كيفَ لا ترضى القصائدْ

أَوَعنها غير راضٍ ؟

قلتُ  : تحوي ذكرياتي

ظلُّ أشخاصٍ كريهةْ

ظاهرٌ كالشمس فيها

سجنُ أحزاني القديمةْ

وصراعاتي مقيمةْ

تنبشُ الجرحَ .. لئيمةْ

كلُّ أيّامِ حياتي

حيّةٌ فيها ولا تزوي كماضٍ

***

قهقهَ الشعرُ وقالَ :

لا تخرّفْ

 أعلى الشعرِ تؤلّفْ

اِلتزم يا صاحُ واتركِ الجدالَ

كيفَ لا تقبلُ سحري

جاحدٌ أنتَ لفَضْلي

تملكُ المجدَ لأجلي

كمْ سحرتُ الفاتناتْ

إنّــني كالمعجزاتْ

بي تمكَّنتَ من البوحِ بعشقٍ

كانَ كالبركانِ يغلي

قلتُ : لا تحتلَّ عقلي

قالَ : أعطيكَ الخيالَ

كم تفضلتُ وحققتُ المحالَ

أنتَ لولايَ لما نلتَ النضالَ

فتشاجرْنا طويلاً

وتبادلنا السبابْ

قالَ : هيَّا اكتبْ قصيدةْ

قلتُ : أمرٌ ومجابْ

وترى ماذا سأكتبْ ؟

قالَ : فكّرْ

قلتُ : أبشرْ

إنَّني أرهقتُ فكراً

أدمنُ التفكيرَ عمراً

بَلْ ومارستُ الكتابةْ

صاحبي جهراً وسراً

أغمضَ العينينِ والأوراقُ تأوي

كلماتي عنهُ تعوي

سارَ نحوي

قالَ : شكراً

واستمرَّ الشعرُ قهراً

—  

واستمر الشعر قهرا

القاهرة  سبتمبر  2018


شاهد أيضاً

هي ومعركة الحب – خالد الشيباني

معجونةٌ بتهوّرِ الدنيا هِيَا وبأمرِها أنا لستُ أسمعُ ناهيا   منهارةُ الأعصابِ دونَ تراجعٍ تعدو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *