أخبار عاجلة
الرئيسية / من أعماله / قصائد / رحيل المجرة / عامان على رحيلكِ أمي – خالد الشيباني

عامان على رحيلكِ أمي – خالد الشيباني

كَذِبٌ هي الضحكاتُ بعدَ فراقِنا

فَتَخيَّلي أمَّاهُ ما أحوالي

 

مِنْ وحشةِ العامينِ صرتُ أظنُّني

معكِ ارتحلتُ وظلَّ بعضُ خيالي

 

منذُ الوداعِ شَهَدْتُ كوناً صامتاً

مُتجمِّدَ الإحساسِ كالتمثالِ

 

متدثِّرٌ بكآبتي وكأنَّني

أترقَّبُ الإعدامَ للأبطالِ

 

لا دفءَ في حضنٍ يهدِّئُ رَعْشةً

مِنْ بردِ بعدِكِ تَعْتَري أوصالي

 

مَنْ أطفأَ الحبَّ الذي أشعلتِهِ

بالأرضِ لي  مِنْ لحظةِ استقبالي ؟

 

مَنْ لوَّنَ الأيامَ بالإحزانِ مَنْ

مَنَحَ الدموعَ تفرُّدَ استغلالي ؟

 

كَمْ تلتقي عينُ الصغارِ بأعْيُنِي

فأراكِ ساكنةً بكلِّ جلالِ

 

ما أصعبَ الكلماتِ حينَ أجيبُهمْ

أمِّي لدى الرحمنُ يا أطفالي

 

عامان على رحيلك أمي

10 فبراير 2018

 

شاهد أيضاً

واستمر الشعر قهراً – خالد الشيباني

يستمرُّ الشعرُ قهراً يكتبُ الأبياتِ بي ليلاً نهاراً دميةٌ في كفهِ أصبحتُ أحيا حينَ ينوي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *