أخبار عاجلة
الرئيسية / مجلة أخبار الدنيا / مقالات | مجلة أخبار الدنيا / في رحاب إذاعة القرآن الكريم – بقلم : الشيماء سليمان | مقالات – مجلة أخبار الدنيا

في رحاب إذاعة القرآن الكريم – بقلم : الشيماء سليمان | مقالات – مجلة أخبار الدنيا

اذاعة القرآن الكريم من القاهرة رفع أذان الفجر من مسجد السيدة نفيسة والآن مع المبتهل الشيخ محمد السيد ضيف ،ثم تستسلم الى هذا الإحساس الجميل بأنك في عالم آخر عالم من الروحانيات عالم من التواصل مع الله كل الصمت المحيط بك ماهو إلا رسالة أن تحسن الإستماع للمبتهلين الراجين العارفين المتصلين و المحبين، تسمع صوت ذكرهم وصوت قلوبهم العامرة بحب الله والتي فاضت من الإخلاص في الذكر حتى دمعت الاعين من الخشوع . تنقلك إذاعة القرآن الكريم إلى حيث هي تعيش معهم في مساجد آل البيت فتستحضر في مخيلتك بوابة المسجد و إضاءة الفنايير و ترتيب الصفوف وتتمنى ان تكون من المدعوين الى هذا الحفل الروحاني البهيج . يستمتع العالم معك في رحلة مرتلة إلى القارئ الشيخ محمود خليل الحصري منذ 1964 فهو أول من سجل القرآن بصوته كاملا على إسطوانات تم إرسالها إلى العديد من دول العالم الإسلامي وقتها ثم إنضم العديد من الشيوخ الى هذه الإذاعة الرائدة، فمن منا لا يحب سماع سورة الملك بصوت الشيخ عبد الباسط عبد الصمد والأذان بصوت الشيخ محمد رفعت هؤلاء أصوات من الجنة نعرفها جميعا و اعتدنا عليها، أصوات تنقلك من الأمور الدنيوية الى التفكير في آيات الذكر الحكيم توقف معها ذهنك ولو لدقائق في مراجعة حفظ بعض الآيات القرآنية التي أصابها النسيان في أذهاننا بحكم انشغالنا عن متابعة الحفظ والتسميع . درس الشيخ الشعراوي رحمه الله في السابعة تماما مع إنتباه الطلبة الى مدارسهم ترافقهم الإذاعة في درس صغير من الشعراوي وبعد منتصف الليل في بعض الأحيان يأتيك تسجيل نادر لحلقة من درس للشعراوي في مطلع السبعينات لابد من أن تعرفك أمر جديد في تفسير بعض آيات القرآن الكريم، في كل مرة تستمع الى الشعراوي تتعلم أمر جديد، يستطيع بكل يسر وسهولة ان يجذبك إليه وكأنه يعرفك ويخاطبك أنت والأجمل انك ترد عليه مع جموع الحاضرين في المسجد وكأن الحاجز الزمني قد انقضى ، في ظلال الهدي النبوي ثم صوت للجمع تصلي على النبي وانت تصلي بدورك معهم ما اروعه الوصل وما اروعه الترتيب ثم يحدث ان تتوقف سيارتك بجوار سيارة أخرى فتسمع صوت الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا رسول الله فتصلي معهم مرة اخرى وعاشرة ومائة خلال اليوم بفضل إذاعة القرآن الكريم من القاهرة. رحم الله كل من ساهم وساعد في إنشاء هذا الصرح الروحاني الكبير ورحم الله الرئيس جمال عبدالناصر الذي أمر بتأسيس الإذاعة وبثهاعلى ترددات الى معظم دول العالم الإسلامي كمنبر لحفظ القرآن الكريم من التحريف فكان أول صوت مجمع برواية حفص عن عاصم بعد حفظ أول قرآن مكتوب مجمع في عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه .

الشيماء سليمان 
مؤلفات خالد الشيباني

شاهد أيضاً

سحر غريب تكتب: وجوه في فنجان / مقالات / مجلة أخبار الدنيا

علمها الفراق ان تقرأ فنجانها لعلها تعرف أخباره . علمها فراقه ان تتناول فنجانا من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *