أخبار عاجلة
الرئيسية / من أعماله / قصائد / رحيل المجرة / أعظم الملكات أمي | في ذكرى رحيلها الأولى | خالد الشيباني

أعظم الملكات أمي | في ذكرى رحيلها الأولى | خالد الشيباني

في مثلِ هذا اليومِ مِنْ عامٍ مضى

منّا استعادَ اللهُ نورَكِ أمّي

رحلَ ابتسامُ الأرضِ .. أدركَني المشيبُ

وأدركَ القلبُ انفجارَ الهمِّ

يا سعدَكم بالروحِ يا أهلَ السماءِ

فَكَمْ بطيْبَتِها بَدَتْ كالحُلمِ

 

عامٌ وتعتادُ الدموعُ زيارَتي

  كالموجِ إنْ يرتادَ شطَّ اليمِّ

 

ما زلتُ أرفضُ أنْ أصدّقَ لحظةً

وأصارعُ الأخرى بدربِ اليُتْمِ

 

لولا اليقينُ بأنْ ربّي عادلٌ

لصرختُ هذا البعدُ قمةُ ظلمي

ذَبُلتْ زهورُ الفرحِ داخلَ إخوتي

وأبي بريءٌ مثقلٌ بالحكمِ

  

وحبيبتي تشكو إليكِ كآبتي

بحضورِ طيفِكِ في غيابِ الجسمِ

 

حتى الصغارُ يردِّدونَ إلى متى؟

نشتاقُ جدَّتَنا وحقَّ الضمِّ

ما كانَ همُّكِ في حياتِكِ غيرَنا

أتراكِ في الملكوتِ لَنْ تَهْتمي ؟

 

يا أعظمَ الملكاتِ في مملكتي

وأحنُّ صوتٍ كانَ ينطقُ باسمي

 

أعظم الملكات أمي

فبراير 2017

 

 

 

 

شاهد أيضاً

واستمر الشعر قهراً – خالد الشيباني

يستمرُّ الشعرُ قهراً يكتبُ الأبياتِ بي ليلاً نهاراً دميةٌ في كفهِ أصبحتُ أحيا حينَ ينوي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *