أخبار عاجلة
الرئيسية / أعماله / قصائد / عرش لكل مواطن / مهاجر للعشق – خالد الشيباني

مهاجر للعشق – خالد الشيباني

لأنّكِ في عالمي وطنٌ .
و لا يجرؤ القلبُ أن يرحلا .
تعوّدتُ أن تسكني بدمي .
و أسكنُ شارعَكِ المهملا .
أؤلّفُ ما لم تبوحي بهِ .
فلا تُسألين و لن أُسألا .
فما زلتِ فاتنتي فكرةً .
ستحتاجُ عمراً لتَكتملا .
***
لأنّكِ أسطورةٌ للهوى .
تؤمّنُ للحبِّ مستقبلا .
أضحّي لأبعدَ من طاقتي .
و في البحثِ لا أعرفُ المللا .
يلوّحُ بالهدنةِ .. العمرُ لي .
فأمضي بعشقكِ مسترسلا .
بتلكِ الروايةِ معشوقتي .
أنا أرفضُ السحرَ والدجلا .
بدورِ البطولةِ نحن معاً .
و لا شيء قد يهزمُ البطلا .
***
خيالي و طيفُكِ أشرعتي .
تقولُ الأعاصيرُ لن يسدلا .
و لا ذكرياتٌ تساندني .
لكي أعبرَ الزمنَ المقبلا .
يمزقني الليلُ سخريةً .
فليلي يرى موقفي مخجلا .
فأشردُ في قربِ موعدنا .
ليلمحَ إشراقَهُ المذهلا .
***
رفاقي يملّون يا قصّتي .
و مازلتُ أرويكِ منفعلا .
فتلكَ القصائدُ في دفتري .
تحرّضُ شوقي ليشتعلا .
بكلّ الفصولِ انتظرتُ أنا .
فرشت طريقَكِ لي غزلا .
يمرُّ الربيع و لم تظهري .
فيرحلُ عن أعيني خَجِلا .
و يلعبُ بي الصيفُ في قسوةٍ .
فأبني لأحلامِنا منزلا .
فيأتي الخريفُ لينهرني . .
و يتركُني أنزفُ الأملا .
فيُهدرُ بردُ الشتاءِ دمي . .
ليجعلني عاشقاً قُتلا .
فحتى التخيّلُ لا يحتوى .
غداً دون عينيكِ محتملا .
سيحيا المهاجرُ للعشقِ بي .
إذا ألغىَ العشقُ أو أهمِلا .


مهاجر للعشق
خالد الشيباني

شاهد أيضاً

قصة تمثال الثلج – خالد الشيباني

الفراغُ العاطفيُّ احتلَّ شمسي . . . فَشِلتْ أن تنشرَ الدفءَ بنفسي . . باردٌ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *