أخبار عاجلة
الرئيسية / من أعماله / قصائد / عرش لكل مواطن / مهاجر للعشق – خالد الشيباني

مهاجر للعشق – خالد الشيباني

لأنّكِ في عالمي وطنٌ
ولا يجرؤ القلبُ أنْ يرحلا

تعوّدتُ أنْ تسكني بدمي
وأسكنُ شارعَكِ المهملا

أؤلّفُ ما لم تبوحي بهِ
فلا تُسألين ولن أُسألا

فما زلتِ فاتنتي فكرةً
ستحتاجُ عمراً لتَكتملا

***

لأنّكِ أسطورةٌ للهوى
تؤمّنُ للحبِّ مستقبلا

أضحّي لأبعدَ من طاقتي
وفي البحثِ لا أعرفُ المللا

يلوّحُ بالهدنةِ .. العمرُ لي
فأمضي بعشقكِ مسترسلا

بتلكِ الروايةِ معشوقتي
أنا أرفضُ السحرَ والدجلا

بدورِ البطولةِ نحنُ معاً
ولا شيئَ قدْ يَـهزمُ البطلا

***
خيالي وطيفُكِ أشرعتي
تقولُ الأعاصيرُ لن يسدلا

ولا ذكرياتٍ تساندُني
لكي أعبرَ الزمنَ المقبلا

يمزقني الليلُ سخريةً
فليلي يرى موقفي مخجلا

فأشردُ في قربِ موعدنا
ليلمحَ إشراقَهُ المذهلا

***

رفاقي يملّونَ يا قصّتي
ومازلتُ أرويكِ منفعلا

فتلكَ القصائدُ في دفتري
تحرّضُ شوقي ليشتعلا

بكلّ الفصولِ انتظرتُ أنا
فرشت طريقَكِ لي غزلا

يمرُّ الربيعُ ولم تظهري
فيرحلُ عنْ أعيني خَجِلا

ويلعبُ بي الصيفُ في قسوةٍ
فأبني لأحلامِنا منزلا

فيأتي الخريفُ لينهرني
ويتركُني أنزفُ الأملا

فيُهدرُ بردُ الشتاءِ دمي
ليجعلَني عاشقاً قُتلا

سيحيا المهاجرُ للعشقِ بي
إذا ألغىَ العشقُ أو أهمِلا

فحتى التخيّلُ لا يحتوى
غداً دون عينيكِ محتملا


مهاجر للعشق
القاهرة نوفمبر2009

شاهد أيضاً

عيد الحزن – خالد الشيباني

حزينٌ أنتْ وتقتلُ بالحياةِ الوقتْ            رحلتَ فقرّروا التعتيمَ كليّا وما أعلنتْ فكونُكَ تنتهي سرًّا يلطّخُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *