أخبار عاجلة
الرئيسية / من أعماله / قصائد / عرش لكل مواطن / قصة تمثال الثلج – خالد الشيباني

قصة تمثال الثلج – خالد الشيباني

الفراغُ العاطفيُّ احتلَّ شمسي
فَشِلتْ أن تنشرَ الدفءَ بنفسي

باردٌ عمري جليديٌّ شعوري
أفقدا أطرافَ قلبي أيَّ حسِّ

قد تحوّلتُ هنا تَـمْثالَ ثلجٍ
صامتاً يغتالهُ مليونُ مَسِّ

تنهشُ الأفكارُ روحي في جمودي
أتمنّى أنْ تُذيبَ الريحُ رأسي

***
زحفتْ بي ذكرياتي نحو ماضٍ
ما أحاطتني بهِ أسوارُ يأسي

نحو بلدانِ هواكِ انسابَ سيري
وكأنّي فى خطى تحريرِ قدسي

ترسمُ الأحلامُ أياماً أضاءتْ
بعدما سرتِ بها في ثوبِ عرسي

شاطئي المهجورُ يهتاجُ حياةً
ومِن العينِ اختفتْ أشباحُ بؤسي

***

يا لقاءً يعزفُ الألحانَ حولي
يا ربيعاً يحتوي بالعطرِ طقسي

رائعٌ كالأرضِ لو عاشتْ عصوراً
ومثالُ الودِّ في شيخٍ وقسِّ

عطفُ مَنْ يحنو على فقرِ فتاةٍ
دون أنْ يُدْخلَها في فخَّ جنسِ

كنتِ يا أفراحَ ملقاةً بصدري
في ظلامِ البعدِ بِكْراً لم تُمسّي

***

طفلةٌ قالت لها ” فلنمضِ. أمي ”
فأصابتْ قلبَ حلمي دون قوسِ

وتلاشتْ جملةُ العشقِ بصوتي
مرةً أخرى أضلَّ القلبَ حَدْسي

أقبلتْ نحوي فقبّلتُ يديها
فبعينيها عرفتُ اليومَ درسي

كان بحثي خطئاً عنكَ غدي .. لا
لم تكنْ مختبئاً منّي بأمسي


قصة تمثال الثلج
القاهرة إبريل 2011

شاهد أيضاً

عيد الحزن – خالد الشيباني

حزينٌ أنتْ وتقتلُ بالحياةِ الوقتْ            رحلتَ فقرّروا التعتيمَ كليّا وما أعلنتْ فكونُكَ تنتهي سرًّا يلطّخُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *