أخبار عاجلة
الرئيسية / من أعماله / قصائد / رحيل المجرة / الوضع المعقّد – خالد الشيباني

الوضع المعقّد – خالد الشيباني

تحنُّ إليَّ بالتأكيدْ .. وفينا الانجذابُ شديدْ

وأعذرُها إذا تُخْفي لوضعٍ بالغِ التـعقيدْ

علاقتُنا الصداقةُ .. إنَّهُ التعريفُ بالتحديدْ

أَأهواها وتهواني .. أظنُّ الأمرَ غيرَ بعيدْ

ونفتقدُ الشجاعةَ كي نبوحَ ونرهبُ التمهيدْ

فأتركُها وتتركُني وعودتُنا تكونُ العيدْ

وتكذبُ حينَ أسألُها سؤالاً في الغرامِ مفيدْ

وأكذبُ لو أجيبُ القلبَ حينَ يحنُّ ” لستُ أريد “

***

ترى أيفيدُنا التصريحُ بالأسرارِ .. هَلْ سَيُفيدْ ؟

أَيُحْزِنُكِ السؤالَ .. ولو يُقالُ بمطلقِ التغريدْ ؟!

أنا في أغلبِ اللحظاتِ – يعبرُني الزحامُ وحيدْ

وتأكلُني الرتابةُ أحدثُ الأخبارِ ليسَ جديدْ

وأنتِ بوسْطِ دوّاماتِكِ استرسلتِ في التنهيدْ

يشدُّكِ دورُ ملهمتي .. وقلبُكِ في الفضاءِ شَريدْ

تريدينَ التخلُّصَ مِنْ شعورِ الحبِّ لي .. وأريدْ

فؤاداً دونَ إحساسٍ فلا يخطو الحنينُ وريدْ

تريدينَ الهروبَ مِنْ القصيدةِ .. خوفُكِ التَصْعيدْ

صراحتُنا مع الوضعِ المعقَّدِ .. قمّةُ التهديدْ

 

***

إراكِ كزهرةٍ  ضَحكتْ فأمطرَها الشتاءُ جليدْ

بكتْ في صمتِها تحتجُّ عاقبَها فكادَ يُبيدْ

بكلِّ تسلطٍ . دوماً يهدَّدُ قلبَها بِمزيدْ

إنْ التفتتْ إلى دربِ الخلاصِ أحاطَها بِوعيدْ

 

***

 

دموعُ الحزنِ رائعةٌ إذا ما رتِّبتْ بِقصيدْ

وتسرفُ في احتكارِ العمرِ .. ثُمَّ تُحيلُهُ التبديدْ

تحيَّتُنا لتأنيبِ الضميرِ .. تُقامُ دونَ نَشيدْ

نمارسُها كتمثالينِ – ندمنُ وقعَها  ونعيدْ

 

***

 

خِتاماً لَنْ أقولَ أحبُّ بالبوحِ الأسى سيزيدْ

صراحتُنا مَع الوضعِ المعقَّدِ .. قمَّةُ التهديدْ

 

الوضع المعقَّد

نوفمبر 2016

 

شاهد أيضاً

واستمر الشعر قهراً – خالد الشيباني

يستمرُّ الشعرُ قهراً يكتبُ الأبياتِ بي ليلاً نهاراً دميةٌ في كفهِ أصبحتُ أحيا حينَ ينوي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *