أخبار عاجلة
الرئيسية / من أعماله / قصائد / الحب والبارود / العمة سين – خالد الشيباني

العمة سين – خالد الشيباني

العَمَّةُ سينْ

هى أمُّ البعضْ

والخالةُ للأغلبِ منّا

وقرابتُها المعروفةُ تجمعُ أنسابَ الباقينْ

كَمْ رغبوا أنْ تُجهضَ رغماً عنْ أبويها

فالأبُ من شعبٍ مستضعفْ         

والأمُّ بطيبتِها تُعرفْ

لكنَّ الخالقَ فاجأَهُمْ       

بجراءةِ صرختِها الأولى

فاتفقوا منذُ ولادتِها أنْ تخطفْ

وأعدّوا النعشْ

 واحتاورا كيفَ تساقُ إليهْ

والعالمُ يهتفُ : قَدْ ولدتْ

فأشاعوا أنَّهم انساقوا لإرادتِها

وأضافوا كَمْ هي تُذْهلُنا بجرائتِها

نرغبُ أنْ نمنحَها السُلْطةْ

جئنا يا خلقُ نتوِّجُها  

لكنَّ العرفَ يَنصُّ بأنَّ العمةَ سينُ مِن الأخيارِ..

.. وتاجُ الأخيارِ مِن القشْ

وأضافوا نحتاجُ لبعضِ الوقتِ..

.. لكي تتقنَ تحريكَ قواها

ثمَّ أعادوا ترميمَ الوحشْ

أحرقَ فوقَ دماغِ العمَّةِ سينَ القشْ

سارتْ بدماغٍ مشتعلٍ

فاحتدَّ صراخُ حناجرِنا

فانسلوا ليلاً داخلَنا

وأعادوا تشغيلَ الخوفْ

هُمْ فعلاً يحترفونَ الغِشْ

فأَنَبْنا مَنْ يصعدُ منا

فوقَ الأكتافِ ليطفئَها

لكنَّ حرائقَها كانتْ

تُمْعِنُ في أكلِ ملامحِها

كانتْ بالقبحِ تلطِّخُها

فصدِمْنا وغَضضْنا الطرفْ

فأذاعوا أنَّ الصاعدَ فوقَ الأكتافِ يراودُها

عقدَ الصفقاتِ ليسرقَها

فانفرطتْ أركانُ الصفْ

فابتسموا فالخطةُ كانتْ

أَلَّا نتأذى إنْ ماتتْ

أو قُتلتْ بطريقِ العرشْ

 العمة سين

 القاهرة  ديسمبر 2011

شاهد أيضاً

البعد الموازي – خالد الشيباني

فلتَسْمحي لي أنْ أعيشَ خيالي         عِندي لحبِّكِ أفضلُ استغلالِ        …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *