أخبار عاجلة
الرئيسية / من أعماله / قصائد / معاهدة سلام مع القمر / عاد الشتاء حبيبي – خالد الشيباني

عاد الشتاء حبيبي – خالد الشيباني

مَعَاطفٌ .. مطرٌ .. بردٌ .. يُحَجُّرُني
وقبضتي بمرورِ الوقتِ .. تعصرُني

أضواءُ سيّارةٍ بالشارعِ انفجرتْ
تكسّرُ الصمتَ مِنْ حولي وتعبرُني

كلُّ الوجوهِ إذا مرّتْ بذاكرتي
تثيرُ بي ألفَ إحساسٍ يحيُّرني

لمنْ أعودُ .. لأينَ ؟ .. الآن صرتُ أنا
مشرّدَ القلبِ أشواقي تدمرُني

***
توهُّجُ النارِ أحيا فجأةً أملي
فصرتُ أعدو وحلمُ الدفءِ يغمرُني

هناك ..كان رجالُ الأمنِ قد جلسوا
يَستدفئونَ وبي رجفٌ يُبعثرُني

ردُّوا سلامي .. أصرُّوا أن أرافقَهم
فعانقَ الدفءُ أطرافي يخدِّرُني

وحينما قدَّموا لي الشايَ وابتسموا
قَبِلتهُ وخلايا الجسمِ تشكرني

نظرتُ نحو سماءٍ لستُ أفهمها
تلأْلأتْ بعضُ نجماتٍ تحذُّرُني

***

وصلتُ بيتي وقصدي حضنَ مدفأتي
فجفَّفتْ لي ثيابي وهْي تنهرُني

ومَثّل البيتُ تأنيبي وأعينهُ
تسيلُ منْ نفسِ أحزاني وتعذرُني

هذا الفراقُ تحدَّى القلبَ من زمنٍ
وكلُّ ثانيةٍ بالعمرِ .. يقهرُني

يا من أعانقُ طولَ الليلِ صورتَهُ
عادَ الشتاءُ حبيبي هل ستذكرُني ؟

***
كنا ندنْدنُ لحناً في عواصفهِ
ما زالَ حولي صداهُ الآن يأسرُني

كانتْ عيونُكَ تأويني بقسوتهِ
وصوتُك العذبُ بالأنغامِ يسكرُني

غرامُك الخِدْرُ كم أسكنتهُ بدمي
لو هاجمَ البردُ .. يأويني .. يدثّرُني

ملائكيٌّ حبيبي كنتَ في نظري
بروعةِ الطفلِ والأبطالِ تنظرُني

إني أرى المستحيلَ الآن مرتسماً
على ملامحِ أقدارٍ تجرجرُني

ألم تقلْ لا وداعاً بيننا أبداً
كيف انسحبتَ بقلبِ الليلِ تهجرُني

أتتركُ الحزنَ يغزوني وتتركني
زجاجَ نافذةٍ للريحِ تكسرُني ؟

يا من أعانقُ طولَ الليلِ صورتَهُ
عادَ الشتاءُ حبيبي هل ستذكرُني ؟

—-
عاد الشتاء حبيبي
القاهرة – ديسمبر 2006

شاهد أيضاً

لن أحارب القمر – خالد الشيباني

منذُ عصورٍ يجمعُ آثارَ الأيامْ يُلقي نفسَ الوهجِ الفضيّْ في ساحةِ معركةٍ أو عينِ العاشقِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *