أخبار عاجلة
الرئيسية / من أعماله / قصائد / رحلة الليل و حكايات النهار / علامات استفهام – خالد الشيباني

علامات استفهام – خالد الشيباني

أضأتَ دمي واحتضنتَ سمائي
وفجّرتَ بي حاجتي للبكاءِ

تراجعْتَ تسبحُ في ذكرياتي
ألستَ إذنْ من ترابٍ وماءِ ؟

أحسّكَ تستعمرُ الأرضَ حولي
أتمتدُّ حقًّا بغيرِ انتهاءِ ؟

أرافقتَني في متاهاتِ عمري
وألقاكَ في هَيئةِ الغرباءِ ؟

أيا مَنْ تشاركُني النبضَ كيفَ
مِن المستحيلِ عليكَ احتوائي ؟

عيونُكَ تجذبُني مِنْ عيوني
وصوتُكَ يغرسُني في دمائي

أراكَ أمامي ولكنَّ عقلي
يؤكّدُ أنَّـكَ تحتَ ردائي

لقد كنتُ في البيتِ حينَ التقينا
فكيفَ طوتنا يَدُ الصحراءِ ؟

أتلكَ الرمالُ سَتَــقْتَصُّ مني
لأنَّي تمسَّكتُ بالكبرياءِ ؟

يساومني الليلُ .. ينهي اغترابي
بإحناءِ قلبي مع الضعفاءِ

أأنهارُ مُسْتسلماً للظلامِ
أم اليأسُ يخفي اقترابَ الضياءِ ؟

خُطى القادمينَ استباحتْ طريقي
وظلَّتْ تُعرْقلُ في أصدقائي

لماذا تعمّدتَ إخفاءَ صوتي
وهُمْ يجهرونَ لنا بالعَداءِ ؟

تقمّصتَ دورَ الجبانِ ارتديتَ
قناعَ الصداقةِ للأقوياءِ

ألنْ تُعْلِنَ الرفضَ والحربَ فوراً
أتجبرُني قمع َ وجهِ استيائي ؟

تغيّرتَ يا صاحبي أمْ تراكَ
تعدُّ لمعركةٍ في الخفاءِ ؟

عيونكَ تجذبُني مِنْ عيوني
وصوتُك يغرسُني في دمائي

أراكَ أمامي ولكنَّ عقلي
يؤكّدُ أنَّكَ تحتَ ردائي

علامات استفهام
السويس سبتمبر 2002

شاهد أيضاً

مدينة من الكلمات – خالد الشيباني

سأرحلُ والليـالي دونَ أن ألقاكِ تحترقُ وعمري في دروبِ سواكِ طفلٌ يعتريهِ اليتمْ مشاعرُ فارسٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *