أخبار عاجلة
الرئيسية / من أعماله / قصائد / رحلة الليل و حكايات النهار / جرحٌ اسمه بغداد – خالد الشيباني

جرحٌ اسمه بغداد – خالد الشيباني

ثوري على التحقيقِ يا مدينَةْ
فرفضُنا للشـرقِ لَنْ يهينَهْ

رجالُنا لَنْ ينقذوا دروباً
تسحقُها أيَّــامُكِ الحزينَةْ

جاءوا كما الروتينُ يَقْتضيهم
كي يغلقوا الدفاترَ اللعينَةْ

إنَّ الأوامرَ التي لديهمْ
أنْ يتركوكِ خلفَهم رهينَةْ

جرحُ الحدودِ .. غائرٌ بقلبي
ونحنُ لمْ نشعرْ لكي ندينَهْ

فيما انتظارُ الردِّ مِنْ وجوهٍ
قد حاصرتْ عينيكِ بالضغينَةْ ؟

النيلُ يغلي والفراتُ يبكي  
وما انتهتْ أحقادُنا الدفينَةْ  

***

أخبارُكِ الفتورُ دارَ فيها
وقيلَ صرتِ في يدٍ أمينَةْ

بينَ الرياحِ كلُّنا بخيرٍ
ندعو ليبقى قائدَ السفينَةْ

نلتفُّ بالدُّخانِ في المقاهي
ونمضغُ الدقائقَ المهينَةْ

نرتّبُ الأبناءَ كي يكونوا
أرقامَ تعدادٍ .. طيورَ زينَةْ

ما بينَ أهدافِ الفريقِ نغفو
كقطّةٍ في الدفءِ مُسْتكينَةْ

الأمُّ تطهو والصغارُ تلهو
والأبُ في الطابورِ للخزينَةْ

ويمتطي النسيانُ كلَّ شيئٍ
أجسادَنا .. أحلامنَا البدينَةْ
***

تَهاوتِ الأمطار في وريدي
فأطْلقتْ ذاكرتي السجينَةْ

هل يا سمائي تجمعينَ حزني  
وتمطرينَ في المدى أنينَهْ ؟

لي فارسٌ ينـزفُ كبرياءً
فالمعجزاتُ فارقتْ سنينَهْ

يدفعهُ الزحامُ بانكسارٍ
وترفضُ الأيـَّـامُ أنْ تعينَهْ

كم شاهدوا الجبالَ في ذهولٍ
حينَ انحنتْ وقبّلتْ جبينَهْ

فأرهبوهُ .. حوّلوهُ قزماً
وأعدموا في قلبهِ يقينَهْ

النيل يغلي والفراتُ يبكي
وما انتهتْ أحقادُنا الدفينَةْ

جرحٌ اسمه بغداد
القاهرة أغسطس 2003

شاهد أيضاً

أتراك تشعر بالندم ؟ (فيديو) – خالد الشيباني

أنسيتَ هذا اليومَ حينَ هبطتَ مِنْ أعلى القممْ ؟ وظللتَ تنـزِعُ ذكرياتِ القلبِ تُسرعُ للعدمْ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *