أخبار عاجلة
الرئيسية / من أعماله / قصائد / رحلة الليل و حكايات النهار / ما بعد المنفى – خالد الشيباني

ما بعد المنفى – خالد الشيباني

كم يقتلُني هذا الإحساسُ
.. أقلبي كانَ هو الأوفى ؟

أَسْقُطُ في منعطفٍ منسيٍّ
.. تطردُ ظلمتُهُ العطفا

وكأنّي لمْ أتـركْ حرباً
إلّا وحملتُ بهـا سيفا

تسكنني قصّـةُ شخصٍ ما
يفتقدُ القوّةَ والضعفا

أضواءُ مدينتِكِ ابتعدتْ
وجليدٌ يقتحمُ الصيفا

والحبُّ .. تَخفّى بالطرقاتِ
وكانَ شموساً لا تَخْفى

مازلتُ أفتّـشُ عنْ عينيكِ
.. لتُخْمدَ في قلـبي النزفا

والموجُ غريقٌ فيـكِ معي
ودوارُ البحرِ غدا عُرفا

مُـرّي بيديـكِ على رأسي
فالعالمُ يحترفُ العنفا

مَنْ غيـرُكِ ردّتْ لي نفسي
كي تمحوَ مِنْ دربي الخوفا

وذراعاها عبرا الأخطارَ
.. إلى وجداني والتـفّا

أنا عازفُ عشقٍ أبديٍّ
سرقوا مِنْ ذاكرتي العزفا

ما بيـنَ همومِ المعتقلينَ
.. بطيفِكِ أحببتُ المنفى

لا أعرفُ جرْحاً في التاريخِ
.. إذا قابلتكِ لا يُشْفى

ستكونُ حكاياتُ العشّاقِ
.. بغيرِ حكايتِنا زيفا

حتى الكلماتُ بدونِ هواكِ
.. سترفضُ أنْ تأويَ حرفا

—-

ما بعد المنفى
القاهرة سبتمبر 2003

شاهد أيضاً

مدينة من الكلمات – خالد الشيباني

سأرحلُ والليـالي دونَ أن ألقاكِ تحترقُ وعمري في دروبِ سواكِ طفلٌ يعتريهِ اليتمْ مشاعرُ فارسٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *