أخبار عاجلة
الرئيسية / أعماله / قصائد / باق من الزمن حياتك / أنا و الوداع – خالد الشيباني

أنا و الوداع – خالد الشيباني

أتى يومُ الوداعِ إلى حياتي .
و حوَّلني كياناً مُنتهيَّا .
فقد جنَّ الجنونُ من انفعالي .
و صارَ الحزنُ من حزني شقيَّا .
و بات القلبُ يعتادُ احتضاري .
فبي روحٌ – و حقًّا – لستُ حيَّا .
و حتى وجهُ مرآتي حزينٌ .
و هذا البابُ يصرخُ في يديَّا .
.مضيتُ و في الطريقِ سألتُ قلبي .
ترى أيهونُ ماضينا عليَّا ؟ .
وداعاً .. هل سينطقها لساني ؟! .
و هل فكَّرتُ تفكيراً سويَّا .
و حين رأيتها سقط احتمالي .
تجلَّتْ ثورةُ الأشواقِ فيَّا .
بكيتُ كمشركٍ يَصْلى جحيماً .
و يَحْلُمُ لو غدا طفلاً نقيَّا .
و قلتُ لها : احتوي جسدي فإني .
أحسُّ العمر لن يأتي إليَّا .
أحسُّ .. بأنَّ قلب الكون يبكي .
بكاءَ الأمِّ لو فقدتْ صبيَّا .
أحسُّ يديَّ مُذْ قَتلَتْ هوانا .
يداً قتلتْ – بلا قصدٍ – نبيَّا .
أحسُّ إذا رحلتِ اليوم عني .
سأعتبر انتحاري منطقيَّا .
و تنثرني الرياحُ بلا احتراقٍ .
فكلُّ تمزِّق الدنيا لديَّا .
بربِّكِ حاولي أن تغفري لي .
و تنسي الكبرياءَ العاطفيَّا .
ألا أملٌ .. لماذا لم تجيبي ؟ .
إذنْ حان الفراقُ الآن .. هيَّا .


أنا والوداع
خالد الشيباني

شاهد أيضاً

سأهواكِ أكثر – خالد الشيباني

سأهواكِ أكثرَ لو لم تكوني .. . .. بَرِيقاً .. يُشَاغِلُ كلَّ العيونِ . فغِـيرةُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *