أخبار عاجلة
الرئيسية / أعماله / قصائد / معاهدة سلام مع القمر / عاد الشتاء حبيبي – خالد الشيباني

عاد الشتاء حبيبي – خالد الشيباني

مَعَاطفٌ .. مطرٌ .. بردٌ .. يُحَجُّرُني 
و قبضتي بمرورِ الوقتِ .. تعصرُني 
أضواءُ سيّارةٍ بالشارعِ انفجرتْ 
تكسّر الصمت من حولي و تعبرُني 
كلُّ الوجوهِ إذا مرّتْ بذاكرتي 
تثيرُ بي ألفَ إحساسٍ يحيُّرني 
لمن أعود لأينَ ؟ .. الآن صرتُ أنا 
مشرّدَ القلبِ أشواقي تدمرُني 
***
توهُّجُ النارِ أحيا فجأةً أملي
فصرتُ أعدو و حلمُ الدفءِ يغمرُني
هناك ..كان رجالُ الأمنِ قد جلسوا 
يَستدفئونَ و بي رجفٌ يُبعثرُني
ردُّوا سلامي .. أصرُّوا أن أرافقَهم 
فعانقَ الدفءُ أطرافي يخدِّرُني
و حينما قدَّموا لي الشايَ و ابتسموا 
قَبِلتهُ و خلايا الجسمِ تشكرني 
نظرتُ نحو سماءٍ لستُ أفهمها
تلأْلأتْ بعضُ نجماتٍ تحذُّرُني 
***
وصلتُ بيتي وقصدي حضنَ مدفأتي 
فجفَّفتْ لي ثيابي و هْي تنهرُني 
و مثّل البيتُ تأنيبي و أعينهُ 
تسيلُ منْ نفسِ أحزاني و تعذرُني 
هذا الفراقُ تحدَّى القلبَ من زمنٍ 
و كلُّ ثانيةٍ بالعمرِ .. يقهرُني
يا من أعانقُ طولَ الليلِ صورتَهُ
عادَ الشتاءُ حبيبي هل ستذكرُني 
***
كنا ندنْدنُ لحناً في عواصفهِ 
ما زال حولي صداهُ الآن يأسرُني 
كانتْ عيونُك تأويني بقسوتهِ 
و صوتُك العذبُ بالأنغام يسكرُني
غرامُك الخدْرُ كم أسكنتهُ بدمي
لو هاجمَ البردُ .. يأويني .. يدثّرُني 
ملائكيٌّ حبيبي كنتَ في نظري 
بروعةِ الطفلِ و الأبطالِ تنظرُني 
إني أرى المستحيلَ الآن مرتسماً 
على ملامحِ أقدارٍ تجرجرُني 
ألم تقلْ لا وداعاً بيننا أبداً 
كيف انسحبتَ بقلبِ الليلِ تهجرُني
أتترك الحزن يغزوني وتتركني
زجاجَ نافذةٍ للريحِ تكسرُني ؟ 
يا من أعانقُ طولَ الليلِ صورتَهُ 
عادَ الشتاءُ حبيبي هل ستذكرني 


عاد الشتاء حبيبي
خالد الشيباني

شاهد أيضاً

أشياءٌ يخدشها المطر – خالد الشيباني

شبابٌ .. لا تقلْ هذا فذاك اللفظُ يُدهشُنا . بعيدٌ عنهُ ما نحياهُ فالأحزانُ تُوحِشُنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *